مجلس أبناء عدن

بعد إجتماع (وادي نحب) الذي عقده حلف قبائل حضرموت في ديسمبر 2013م، و الذي حضرته وفود قبلية و مدنية من مختلف محافظات الجنوب؛ لتدارس و اتخاذ القرارات تجاه جريمة إغتيال رئيس حلف قبائل حضرموت الشيخ الشهيد/ سعد بن حبريش – رحمة الله عليه- تشكلت بعض الاحلاف القبلية في عدد من محافظات الجنوب كـ: حلف قبائل شبوة، و حلف قبائل الضالع؛ لقيادة الهبة الشعبية الجنوبية التي اقرها اجتماع وادي نحب في محافظاتهم.

رامي غالب الكثيري

و ذلك حتى لا تسيس الهبة و تبقى إنتفاضة شعبية بهدف الثأر للشهيد و تحقيق المطالب الحقوقية التي طالبت بها الهبة و إستشهد من أجلها الشيخ الشهيد.عند اذ برز سؤال: من سيقود الهبة في عدن؟ كون المجتمع في عدن مجتمع مدني و ليس قبلي؛ و لا يمكن إنشاء حلف لقبائل عدن ليقود الهبة. حينها برز مقترح بانشاء مجلس لاعيان عدن لقيادة الهبة في عدن، و أعتقد أن من طرح المقترح -إن لم تخني الذاكرة- الاستاذ المناضل/ جمال عُبادي (فادي عدن). لم يتم العمل بالمقترح حينها، و قادت الهبة الشعبية في عدن فصائل الحراك الجنوبي حتى إنتصرت الهبة الشعبية الجنوبية. الا أن عدن في أمس الحاجة لتشكيل هذا المجلس للمطالبة بحقوق أبناء عدن و إنتزاعها و خصوصا في وقتنا الحاضر.بعد خروج الاستعمار البريطاني دفعت العديد من تشكيلات المقاومة بافرادها الى دخول عدن و الاستيطان فيها بغية السيطرة على أكبر قدر ممكن في المدينة؛ و ذلك حتى يكون لها نصيب كبير في أجهزة الدولة؛ فمن يسيطر على العاصمة هو من يسيطر على الدولة. و نتيجتا لذلك تم إقصاء أبناء عدن من الكثير من المراكز الوظيفية التي هي من حقهم و حل محلهم أصحاب الرصيد النضالي.

و بعد حرب احتلال الجنوب عام 1994م دفع نظام صنعاء بمجموعة أخرى للاستيطان في عدن مما زاد الطين بلة. و بعد حرب ٢٠١٥م عاودت القطعان الثورية إجتياح عدن و الاستيطان فيها بغية إعادة الكرة مرة أخرى. لكن الاجتياح هذه المرة يهدد التركيبة السكانية لابناء عدن و يجعلهم غرباء داخل مدينتهم!إننا نشاهد اليوم كيف إستولى أبناء المحافظات الاخرى على اراضي عدن و حرموا منها أبناء، و كيف أصبح أفراد أمن عدن من خارج عدن.. و نشاهد القوى السياسية كيف تتصارع على المراكز الوظيفية في عدن، ثم تتفق على تقاسمها و كان عدن قطعة أرض لا مالك لها. و المؤسف في الامر أن هذه القوى السياسية عندما ترشح أفرادها لشغل المراكز الوظيفية في عدن فانها تاتي بهم من خارج عدن و لا ترشح أفرادها العدنيين لشغل هذه المراكز!سيقول البعض: إن عدن عاصمة و العاصمة ينبغي أن تكون للجميع. و نجيب عليهم: نعم العاصمة ينبغي أن تكون للجميع حيث ترحب العاصمة بالوزراء و موظفي الوزارات و أعضاء البرلمان من جميع المحافظات. أما منصب محافظ عدن و مدراء المديريات و مدراء و موظفي المكاتب التنفيذية و فروع الوزارات فينبغي أن تكون حكرا على أبناء عدن؛ كما هو الحال في بقية المحافظات الاخرى. و كذلك الحال بالنسبة لتوزيع أراضي الدولة، و الامور الاخرى.و لهذا فانا أدعوا أبناء عدن لتشكيل مجلس أبناء عدن، أو إتلاف ابناء عدن، او اي تشكيل تحت أي مسمى، للدفاع عن حقوق أبناء عدن و المطالبة بها.

و يجب على هذا التشكيل أن لا يسمح لكل من يسكن في عدن الدخول فيه؛ و أن يبقى الدخول فيه حكرا على أبناء عدن الاصليين. بحيث يكون المنتمين للمجلس هم سكان عدن قبل عام 2015م، او قبل عام 1994م.. او اي تاريخ انتم تختاروه.سيقول البعض: ان رامي الكثيري عنصري و متعصب لعدن و يريد إقامة دولة المدينة (State Country) في عدن مثلما إتهموني باسعي لفصل حضرموت و اعادة قيام الدولة الكثيرية الحضرمية لاني ادافع عن حقوق اهلي في حضرموت. فاقول لهم: أنا لست من عدن، و لم أترعرع فيها، و ما ادافع عنه هي المطالب الحقوقية لابناء عدن و ليس المطالب السياسية التي ينادي بها ابناء عدن، و التي تعتبر حق مشروع، و دفاعي عن إبناء عدن و حقوقهم نابع عن إنحيازي الدائم للحق و الدفاع عن المظلوم:حرٌ، و مذهب كل حر مذهبيما كنت بالغاوي و لا المتعصبِاني لاغضب للـكريـم يـنـوشـهُمن دونهُ و ألوم من لـم يغضبِأدعو أبناء عدن الحبيبة إلى سرعة تشكل هذا الكيان، على أن لا يكون مجلس للاعيان او النخب فقط؛ ليصدر البيانات و الدعوات. بل يكون تشكيل يضم جميع أبناء عدن الراغبين في الانضمام إليه. و أن يحصل كل عضو على بطاقة عضوية، و يلتزم بكافة القرارات و التوجيهات الصادرة من القيادة، و يتم فصل من لم يلتزم.كما ادعو التشكل بعد إنشائه لسرعة إنشاء استثمارات لتشغيل أبناء عدن، و لتوفير إيرادات للتشكيل.

رامي غالب الكثيري

صنعاء

شارك الموضوع

8 أفكار عن “مجلس أبناء عدن”

  1. Pingback: breakfast on keto diet

تم إقفال التعليقات.

انتقل إلى أعلى