قبائل مأرب المسلحة تتحول من مواجهة مليشيا الحوثي إلى مواجهة قوات الشرعية

أفادت مصادر إعلامية يمنية أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات الجيش الوطني التابع للحكومة الشرعية ومسلحين قبليين في مديرية مدغل غربي مأرب.

وأكدت المصادر بأن الاشتباكات استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة لا تزال مستمرة حتى اللحظة، مضيفة أن طرفي النزاع  قاما بارسال المزيد من الأفراد والآليات إلى منطقة الاشتباك، في مواجهة يبدو أنها ستسجل المزيد من التصعيد خلال الساعات القادمة.

وبحسب مصادر محلية فإن طيران التحالف شن قبل لحظات سبع غارات على مسلحي القبائل في مديرية مدغل وصلب بمديرية مجزر غربي مأرب لإنقاذ قوات الشرعية بعد أن حاصرها مسلحو القبائل في أحد عدد من الموقع المحاذية للمدينة.

وفي السياق ذاته قالت مصادر محلية إن ابناء قبيلة عبيدة قاموا اليوم بقطع الخط الاسفلتي الرابط بين صافر والعبر في منطقة الرويك وقطعوا الطريق الرابط بين الردمية العقلة وسوق الرويك مشيرة إلى أن قوات الجيش الوطني دفعت بتعزيزات عسكرية ضخمة باتجاه منطقة الرويك في الوقت الذي تقوم فيه القبائل بحشد المقاتلين إلى نفس المنطقة.

وتتزامن هذه الاشتباكات مع توتر متصاعد وتحشيد غير مسبوق بين قوات الشرعية وقبائل عبيدة ومراد في منطقة الرويك جنوبي مدينة مأرب في ظل ترجيح أن تتفجر الأوضاع العسكرية وتتجدد الاشتباكات المسلحة بين مسلحي القبائل وقوات علي محسن الأحمر ومحمد المقدشي في محيط معسكر الرويك الاستراتيجي.

وفي سياق متصل أكدت مصادر محلية أن قيادات من مليشيا الحوثي تواصلت مع بعض الوجهات القبلية في مأرب بعد اندلاع المواجهات وعرضت عليها مساعدة المليشيا في استهداف قوات الجيش وطلبت منها تسهيل دخول أفرادها من مدغل..

شارك الموضوع
انتقل إلى أعلى