أحمد عواد: نعم للتطبيع لا للحرب

بالحرب لن نبني بلداً ولن نحل مشكله او قضية.
أصبحنا ندرك ذلك جيداًالحوار الوطني اليمني هو السبيل الى الحل والمصالحه وصولاً الى السلام والتطبيع فيما بين اليمنيين شريطة تخلي الاطراف وأولهم الحوثيون عن الفكر المتطرف الدخيل والمشاريع الهدامه وبدون مكابرة او اغترار بمعطيات مصطنعة متقلبة ومتغيرة.

شارك الموضوع
انتقل إلى أعلى