حكاية الشريحة المتهم بوضعها الشيخ القوزي لاغتيال الرئيس الصماد

حكاية تخابر الشيخ علي القوزي لاغتيال رئيس المجلس السياسي الراحل صالح الصماد
حسب المعلومات المسربة من وثائق التحقيق فإن الشريحة لم توضع في سيارة الصماد..
بل وضوعوها في جيب المرافق الشخصي للصماد
ولما خرجوا من الجامعة كانت توصل لهم تحذيرات من العمليات بأن الطيران يلاحقهم..
ونزلوا من السيارات وركبوا سيارات ثانية..
ووصل لهم تحذير ثاني مرة ان الطيران يلاحقهم..
ونزلوا من السيارات وركبوا سيارات ثانية..
وجاء لهم التحذير ثالث مرة،..
عرفوا أن هناك شريحة..
رجعوا كانوا يريدوا إنزال الصماد لوحده وهم يواصلوا بالسيارات..
وجنبوا جنب المصنع عشان ينزلوه..
ويواصلوا هم..
والطيران
وصل قصف..
والشريحة
والشهيد الصماد لما وصلت له معلومات وهو فوق السيارة طلب من الموكب انه يهرب لمنطقة غير سكنية لتجنب سقوط ضحايا أبرياء.

شارك الموضوع
انتقل إلى أعلى