تفاصيل جريمة قتل الشاب الأغبري في صنعاء

أكد مسؤول في البحث الجنائي أن الجريمة وقعت قبل اسبوعين.. وتم في حينه ضبط جميع الجناة اثناء وجودهم في مستشفى يوني ماكس عندما اوصلوا الضحية الى هناك، حيث اكتشف مندوب البحث الجنائي بالمستشفى اثار التعذيب على جسد الاغبري.. فقام بابلاغ مركز الشرطة في المنطقة..ونزل فريق البحث الجنائي الى موقع ارتكاب الجريمة وتم العثور على الكاميرات وتسجيلات الفيديو..
وأكد المسؤول أن التحقيق تم في حينه مع الجناة.. واعترفوا بجريمتهم وبرروها بأنهم كانوا يحققون مع الاغبري ليعترف لهم بسرقة موبايلات تخصهم.. واكد المسؤول انه تم قبل اسبوعين إحالة الجناة مع الادلة وتسجيلات الفيديو الى النيابة المختصة بصنعاء. وانتقلت المسؤولية إلى رجال النيابة والقضاء ليقوموا بدورهم في محاكمة الجناة والقصاص العادل منهم..
وقال المصدر ان مشاهد الفيديو تسربت يوم امس ربما من النيابة او من ادارة البحث. وتم اثارة القضية اعلاميا بعد اسبوعين من ضبط الجناة واحالتهم للقضاء المختص.

الشاب المجني عليه عبد الله قايد الاغبري (19 عاما) من أبناء قرية العويضة في مدرية حيفان. ترك عامه الدراسي الأخير لكي يكسب لقمة عيش لوالدته واخوته عن طريق احد المدرسين الذي اشار عليه بعمل في العاصمة صنعاء مع صديق له يمتلك محل جولات.
لم يكن الضحية يعلم انه سيقع بين ذئاب من البشر المفترسه تنتظره في صنعاء داخل معمل بعدتهم وعتادهم لم يتجاوز اسبوع واحد وهو يشتغل في محلات السباعي فانقض عليه عصابه من المجرمين بضرب في مكان العمل مسرح الجريمه محلات السباعي وهم

1_المجرم عبد الله حسين ناصر السباعي
2_المجرم جميل دايل شوعي محمد الجربة
3_المجرم محمد عبد الواحد محمد الحميدي
4_المجرم وليد سعيد الزغير سعيد العامري
5_المجرم منيف قايد عبدالله المغلس

خمسه من ذئاب البشر ينهالون على المجني عليه عبد الله قائد الاغبري بضرب. المتوصل لمده 6ساعات تلك الجريمه البشعه الذي يقشعر لها الابدان وتستنكرها جميع الديانات السماويه 6 ساعات من الضرب على المجني عليه بجميع والوسائل المتاحه والمجهزة مسبقا لديهم من شوابيك وكيبلات كهربائيه حتى الموت تجردوا من الرحمه فكان الله هو الرحيم تخفوا وتسترو من عيون الناس فكان الله هو من اعمى ابصارهم وكشفهم واذلهم واخزاهم وكانه يقول وعزتي وجلالي لانصرنك يا عبد الله ولو بعد حين قامو بأخذه الى الحمام اجاركم الله وتم تقطيع شراين يداته.

وتركوه ينزف واطرشوه دما وهم يستمتعون بجريمتهم حتى فارق الحياة قامو بتقطيع اوردته وشراينه لكي يغطوا على جريمتهم بأنه انتحر تم القضاء على المجني عليه فقام الجناه بأخذه من القياده وتركوا كل المستشفيات وذهبوا الى جوله عمران (جوله الجمنة) الى مستشفي يوني مكس لوجود معهم من يعاملهم بإخراج تقارير انتحار لكي يكملوا بقيه جريمتهم ويتستروا مع من يتعاملون معهم ولكن كان الله كاشفهم.

وكان رجال البحث لهم في المرصاد في المستشفى وتتبعوا الجريمه وذهبوا الى مسرح الجريمة وهنا كانت الصدمة التي تقشعر لها الابدان 6 ساعات تصوير جريمه القتل بكاميرا القاتل 6 ساعات تحكي جريمه قتل بشعه 6 ساعات خمسه مجرمين يرتكبون جريمه قتل ممنهجة ومدروسة ومروعة تقشعر لها الابدان الشاب عبد الله قايد الاغبري رحمه الله تغشاه

شارك الموضوع
انتقل إلى أعلى