عبدالله العليمي يزعم وجود ضغوط سعودية إماراتية على الرئيس هادي لإقالة سلطان العرادة

في ظل لعبة ضرب هذا بذاك التي ورثها الرئيس هادي عن سلفه بغباء منقطع النظير، كشف مدير مكت بالرئاسة المنفي عبدالله العليمي عن ضغوط إماراتية سعودية على الرئيس هادي، لتعيين اللواء صغير بن عزيز محافظا لمحافظة مارب، بعد تحميله اللواء سلطان العرادة مسؤولية اختراقات الحوثيين جنوبي مارب.

وقال العليمي في رسالة عبر الواتساب: “صغير بن عزيز حمل محافظ مارب الشيخ اللواء سلطان علي العرادة، مسؤولية الاختراقات التي احدثها الحوثيون مؤخرا في المديريات الجنوبية للمحافظة والمحيطة بمركزها الاداري، مدينة مارب”.

مضيفا: “صغير بن عزيز، زعم بأن معاملة الشيخ العرادة لقبائل مراد انعكست سلبا في انسحابات جماعية لمقاتليها من جبهات المعارك مع الحوثيين، واحال سلسلة اتهامات توجه له بشأن اسلحة الجيش إلى الشيخ العرادة”.

وتابع: “زعم صغير بن عزيز أنه يستطيع استعادة محافظة الجوف ودحر الحوثيين من مديريات مارب التي سقطت بأيديهم حتى الان، والانطلاق باتجاه نهم وصنعاء، في حال امتلك كامل الصلاحيات الادارية والعسكرية”.

وقال العليمي “معلوم ولاء صغير بن عزيز للامارات، ومعروف عداء الاخيرة للشرعية والجيش الوطني وسعيها الحثيث لاسقاط محافظتي الجوف ومارب، نكاية بالسلطة المحلية والشرعية والجيش الوطني وتضحياته النفيسة”.

المصادر التي نقلت عن العليمي هذه التصريحات أوضحت أن رئيس الجمهورية لم يوافق على ترشيحات السعودية والامارات لصغير بن عزيز محافظا لمارب، وكشفت أن “الترشيحات تشمل تعيين طارق عفاش رئيسا لهيئة الاركان العامة خلفا لصغير”.

وقالت: “لا يحتاج ادراك مغزى الترشيحات السعودية الاماراتية وضغوط الرياض وابوظبي الكثير من التحليل، فالغاية واضحة، اسقاط الشرعية وتصعيد ادوات النظام السابق وجناح عفاش وأحمد علي وتمكينهم من شمال اليمن”.

شارك الموضوع
انتقل إلى أعلى