أفراح سهيل: هل عائشة المرزوق إرهابية؟!

يقال إنه تم تسليم عايشة المرزوق إلى السفارة السعودية في جيبوتي أمس الاثنين، بينما لم تسلم حياة العيدروس أو حياة الريامي لليمن!!

اثر الموقفين.. هناك من يتساءل كيف لهذا التناقض في موقف جيبوتي تجاه قضايا حقوق الانسان والمرأة!!بعض السياسيين المحسوبين على دول مغرضة برروا ذلك بادعاءات تمثل أهواءهم. انها مصالح دول!

اما المتنمرين والتافهين فقد برروا ذلك بأسباب تافهة تتعلق بشكل هذه أو تلك !!!_ والحقيقة التي يجب أن يعرفها الجميع.. أن الأسباب من وراء ذلك كانت كالتالي..أولا حياة يمنية الجنسية.. ولا يوجد اتفاقية بين دولتي جيبوتي واليمن لتبادل تسليم المطلوبين أمنيا..

ثانيا.. الشقيقة جيبوتي تكرمت بمنح اليمنيين ميزة البقاء في جيبوتي دون إقامة تقديرا لظروف الحرب.

البطاقة السعودية لعائشة المرزوق

أما بالنسبة لوضع عايشة مختلف تماما.. حيث وهي سعودية الأصل.. ودولتي جيبوتي والسعوديه موقعتين على اتفاقية تبادل تسليم الارهابيين والمطلوبين أمنيا كما ان المواطن السعودي مطالب بالإقامة التي لم تكن متوفرة لدى عايشة كمواطنة سعودية.بالإضافة الي ان جوازها السويدي كان منتهي امام الحكومة الجيبوتية، فاضطرت إلى تسليمها قانونا.

_ الاسئلة الأهم من ذلك كله..

لماذا مكثت عايشة في جيبوتي 3 أشهر في انتظار تجديد جوازها السويدي؟!!_قبل استلام السفارة السعودية لعايشة بساعات عرفت قضيتها.. ونشرت على صفحتي الشخصية مشاركة لفيديو مباشر لها اطلقت فية عايشة مناشدتها واستغاثتها بالحكومة الجيبوتية ممثلة بالسيد الرئيس الجيبوتي وزوجتة الفاضلين لمساعدتها في الحصول على جوازها السويدي..

وايضا اعلان اضرابها عن الطعام حتى ايجاد حل لها.وفي فيديو سابق قالت.. بأنها تواصلت بوزارة الخارجية السويدية، والتي بدورها اكدت لها تجديده وارساله الي القنصلية السويدية في جيبوتي..وقالت.. على ضوء ذلك الرد من الخارجية السويدية انها توجهت للقنصلية السويدية في جيبوتي، لكنها فوجئت برد القنصلية حين أشارت عليها بالذهاب الي مفوضية شؤون اللاجئين في جيبوتي.. فتوجهت إلى المفوضية.. لكن المفوضية نفت نفيا قاطعا وصول او استلام جوازها!وعليه فقد ظلت عائشة طيلة هذة الفترة تجري ما بين القنصلية السويدية والمفوضية دون جدوى،وخلال هذة الفترة نصبت السيدة المحامية/ زينب كامل كمحامي لقضيتها لكنها لم تحقق اي نجاح يذكر.

ولأن المدة المحددة والمسموح بها للإقامة في جيبوتي قد انتهت، زادت الضغوط عليها امنيا..فقررت مناشدة الرئيس وزوجتة في ذلك الفيديو بتاريخ 28 سبتمبر 2020 بالتدخل وايجاد حل لها..إما بالحصول على جوازها السويدي، او منحها حق الخروج الي إثيوبيا دون اقامة لإكمال معاملتها من هناك.. وهو ما حاولت القيام بة سابقا مرتين _حد قولها_ وباءت محاولاتها للخروج إلى أديس بطريقة غير قانونية بالفشل في المرتين.*ختاما.. اذا كان فعلا قد تم تجديد جواز عائشة وإرساله من الخارجية السويدية الى قنصلية السويد في جيبوتي.. ترى من كان السبب وراء اخفائه!!واذا كان ذلك حقا.. فهذا يعني ان هناك أياد خفية وعصابة خطيرة من الموظفين يتلاعبون بمصير الناس اما بداخل القنصلية أو في مفوضية شؤون اللاجئين بجيبوتي. وكلا الجهتين معنيتين بحماية حقوق الانسان!!والسؤال يجر سؤال هل موظفي هذة الجهتين تلقوا تعليماتهم من السفارة السعودية مباشرة.. ام ان هناك جهات اخرى شاركت في الجريمة المفترضة.

إنني على ثقة لاحد لها.. اذا كان ذلك ما قد حدث حقا.. فإن هذة الجريمة البشعة تم تنفيذها دون علم فخامة السيد الرئيس وزوجتة المناصرين لقضايا حقوق الإنسان عامة وحقوق المرأة خاصة.. بل وأشك تماما من معرفتهما بوصول عايشة الي جيبوتي وليس فقط وصول القضية الي مسامعهم.من شارك في هذا اللعبة القذرة يعلم جيدا أن حصول عايشة على جوازها السويدي سينقذها من اعتقال السفارة السعودية لها بحسب الاتفاق الموقع بين جيبوتي والسعودية لتسليم الإرهابيين فيما بينهم.

عائشة كانت أيضا قد تحدثت ان الانتربول الجيبوتي استدعاها وحقق معها سابقا وطمأنها قائلا لها..انهم قد فتشوا في مقالاتها في مواقع التواصل الالكترونية، وانهم لم يجدوا لها مايستحق حتى يتم تصنيفها ضمن الارهابيين والمجرمين المطلوب تسلميهم للسعودية بحسب الاتفاقية الموقعه بين البلدين لتسليم الارهابيين.السؤال الأخير.. هل عائشة فعلا تصنف ضمن الإرهابيين لكونها ناشطة رأي وكاتبة؟وهل كل من له رأي مخالف لسياسات البلد يصنف ضمن قائمة الارهاب؟

رحم الله خاشقجي .. وربنا يقويك يا عائشة.. قلوبنا معك.. ومطلق تضامننا.

شارك الموضوع
انتقل إلى أعلى