رصين بن صالح

كم سنعاني من سفالة عفاش

1- اليمن هي الدولة الوحيدة – في العالم – التي لا بد أن تدفع فيها للمسؤولين مبلغاً جيداً لكي يسمحوا لك بصرف اي مبلغ للمواطنين..
ولو كان على سبيل الهبة والمنحة والمساعدة والصدقة فضلاً عن القرض..

2- اليمن هي الدولة الوحيدة – في العالم – التي يريد مشايخ القبائل فيها حصتهم من كل آبار بترول وآثار قديمة يتم اكتشافها..
هذا شيء لم أره في أي دولة في العالم.. والمشكلة أن كل هذا يتم بموافقة ودعم وإشراف الرئيس..

3- اليمن هي الدولة الوحيدة – في العالم – التي لا يوجد فيها حدود لشيء مخالف للقانون : بالمال يمكنك تجاوز اي قانون وأي لائحة..
حتى في القوانين العلمية والبروتوكولات الأكاديمية والعسكرية والدبلوماسية : لم أر ضباطا في سن العشرينات وبرتبة (عقيد) إلا في اليمن..
ولم أر أناسا يجرون عمليات جراحية – وهم ليسوا حاصلين على بكالوريوس في الطب – إلا في اليمن..
ولم أر خريجي ثانوية يديرون مدارس إلا في اليمن..
ولم أر دكاترة يدرسون غير تخصصاتهم إلا في اليمن..
ولم أر دكاترة – بعد سنة من تعيينهم – يصبحون رؤساء أقسام وعمداء كليات ورؤساء جامعات إلا في اليمن..

4- اليمن هي الدولة الوحيدة – في العالم – التي تجبر الديبلوماسي الأجنبي فيها على أن يكون فاسداً..
حتى ولو لم يكن يريد..
من كثرة الإغراءات التي تقدم له مقابل بعض التسهيلات : إغراءات يمكن أن يكسب منها (مليون دولار) خلال سنة واحدة فقط!

5- اليمن هي الدولة الوحيدة – في العالم – التي لا يسمح فيها بفتح شركات اتصالات وإنترنت ولا قنوات فضائية..
رغم أن رئيسها يدعي أن نظامه ديمقراطي..

بالاستثمار

6- اليمن هي الدولة الوحيدة – في العالم – التي لا يسمح فيها لمستثمر بالاستثمار..
إلا إذا وافق على مشاركة أحد المتنفذين.. حتى الوليد بن طلال يريدون مشاركته هل تتخيلون هذا؟!

7- اليمن هي الدولة الوحيدة – في العالم – التي لا تعرف فيها ما هو القانون، وعلى ماذا تنص اللوائح؟ أصلا لا أحد يكترث لشيء من ذلك.. الجميع يشتغل من رأسه وبالبركة.. وإذا قلت لمن يتجاوز حدود القانون فيها: هذا مخالف للقانون.. يرد عليك بكل برود وهو يبتسم.. اي قانون يا أستاذ؟ تدفع يعني تدفع.. أو خل القانون ينفعك!

8- اليمن هي الدولة الوحيدة – في العالم – الذي يرتشي فيها جميع المسؤولين.. حتى رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية.. بينما دول عربية أخرى كثيرة يمكن أن يرتشي فيها وكيل وزارة مثلا.. ولكن الوزير مستحيل.. فضلا عن رئيس الوزراء فضلا عن رئيس الجمهورية..

9- اليمن هي الدولة الوحيدة التي تسمع من رئيسها – فضلا عن مسؤوليها – سؤالا تقليديا حين تتقدم لهم بأي عرض – حتى لو كان فيه ضرر على الوطن والمواطنين – والسؤال هو: طيب لو مشينا لكم هذا الموضوع.. كم حقنا؟!
كنت أضحك وأنا أستمع للمذيع وهو – يضحك أيضا – ويقرؤ المقال عبر أثير إذاعة BBC أيام الماجستير في بغداد..
لذلك نقول لكم: إن فساد نظام عفاش ضارب أعماق أعماقه في الجذور..
نحتاج نصف قرن – على الأقل – لكي نتخلص فقط.. من آثار تركة فساد نظام عفاش.. وآليات وقنوات ووسائل الفساد التي يمارسها السؤولون اليمنيون منذ اغتيال الرئيس الشهيد الحمدي، الذي قتلوه فقط لأنه فكر أن يقضي على هذا الفساد.. وأراد أن يبني دولة مدنية حديثة..
هل عرفتم الآن لماذا نقول: لا رحمك الله يا عفاش؟
إننا لا نتحدث عن شخص واحد: الشخص لا يهمنا.. ولكننا نتحدث عن نظام فاسد حكم البلاد حكما مطلقا لعقود.. وترك تركة فساد ثقيلة جدا.. تنوؤ بالعصبة أولي القوة من دول العالم الغنية والمتقدمة والمتحضرة؟!

شارك الموضوع
انتقل إلى أعلى