التشيع لبيت هائل سعيد

صلاح الحميري

من كثرة ما رأيت من مدافعين عن بيت هائل كمجموعة تجارية اعتقدت انها فعلا رافعة الاقتصاد اليمني !
في الحقيقة يا اخوة هناك لبس عند الغالبية العظمى من اليمنيين وهذا اللبس منبعة ربما حجم المشاريع الخيرية التي تقوم بها المجموعة من بناء للمساجد والمدارس وكذا افعال الخير الاخرى وهو كما اعلم واعرف بحسب وصية الحاج هائل سعيد انعم ان هناك جزء مخصص من العائدات موجه لدعم هكذا مشاريع وهو التميز الوحيد للمجموعة عن باقي تجار اليمن
لكن من الانصاف ان نقول ان هذا الجانب الخيري يخصهم هم ويبتغون من الله الاجر والثواب ولذا لا اجده فضل لهم بقدر ماهو مكسب مؤجل لاجلهم (انطلاقا من تأصيل ديني) وهذا ليس موضوعنا لكن موضوعنا هو من هي مجموعة شركات بيت هائل وماذا قدمت وماهو حجم تاثيرها الاقتصادي على الناتج المحلي الاجمالي ؟
وساختصر لكم المساءلة ببساطة شديدة فمجموعة شركات بيت هائل قائمة على تجارة الوكالات هذا فيما يخص المنتجات المنزلية والسيارات وكذا الادوية وباقي القطاعات التي يمكن ان نصنفها انها فعلا تمثل رافع اقتصادي لدولة الانتاج ونحن هنا لسنا دولة انتاج ولكننا دولة استهلاك لهذه المنتجات وبيت هائل هم عبارة عن وسيط تجاري فقط
اما فيما يتعلق بالمصانع الخاصة بهم فانها عبارة عن صناعات بسيطة جدا
منها الغذائية الخفيفة كالبسكويت والشوكلاته وانواع السكاكر والحلويات مرورا بالصناعات الورقية واستخداماتها وانتهاء بمصنع زيوت الطبخ والصابون والمنظفات …. الخ
وهذه في غالبيتها تعتمد على مواد خام مستوردة والفائدة الحقيقية من هكذا صناعات هي حجم العمالة التي قامت هذه المصانع باحتوائها ولو اسعفتني الذاكرة فلا يتجاوز عددهم بحدود اربعة الالف موظف وعامل (اي قوة لواء عسكري واحد)
ومع العلم ان ما يتحصل عليه هولاء العمال والموظفين الى وقت قريب كأجور ورواتب لم تكن مغرية عدا مجموعة بسيطة من اصحاب الوظائف العليا وهم قلة كما ذكرنا
والسؤال الذي يطرح نفسه الان من المستفيد الاكبر ؟
هل بيت هائل مستفيده من الشعب ام الشعب هو المستفيد من بيت هائل ؟
والجواب بيت هائل هي المستفيده من الشعب وما يحصل عليه الشعب من عائدات فيما يسمى بالضرائب والجمارك وكذا توفير فرص العمل انما يصب في معادلة هات وخذ وهنا وعند هذه النقطة يتساوى بيت هائل مع باقي البيوت التجارية
ولن ازيد على ذلك منعا للاطالة واذا كان هناك من شخص يرغب في النقاش حول دور مجموعة بيت هائل على مستوى كل شركة فانا على استعداد دون قدح او مدح نقاش اقتصادي جاف .

شارك الموضوع
انتقل إلى أعلى