كلب صالح الوفي

كتب حميد الوصابي

رفض كلب حراسة كان يملكه الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح مغادرة منزله وسط العاصمة اليمنية صنعاء رغم مقتل الرجل قبل أكثر من سنتين

وباتت قصة كلب الحراسة الذي بقى وحيدا حتى اليوم بمنزل الرئيس اليمني السابق “علي صالح” حديث العامة من الناس في الأحياء المجاورة لمنزل “صالح”.

ورغم ان الخراب حل بالمنزل وغادرته كل القيادات التي كانت تزور صالح لسنوات إلا ان كلب الحراسة الوحيد لايزال في مكانه.

وقال مواطنون يقطنون بمحيط المنزل لصحيفة “عدن الغد” أنهم باتوا يطعمون هذا الكلب ماتيسر من لحوم دجاج يشترونها (للكلب “الوفي”.)

والتقط عدد من سكان الحي صور سيلفي مع هذا الكلب “الوفي”.

وظل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله محور اليمن كلها لأكثر من 40 عام قبل ان يقتل بيد مسلحين من جماعة الحوثي .

ولم يتخيل إي شخص ان يندثر حكم صالح الذي سيطر على كل اليمن لعقود ليتبقى من كل هذا الحكم الضخم كلب “وفي”.

وقال “مدونون يمنيون” على مواقع التواصل الاجتماعية ان الكلب كان أكثر وفاءا من كل القيادات التي أحاطت بصالح لعقود. نعم إن الكلب أكثر وفاء من أتباع صالح لأنه ببساطة قنوع ولم يحلم يوما أن يضع نفسه في غير موضعها؟؟
شكرا للكلب الوفي وسحقا للكلاب

شارك الموضوع
انتقل إلى أعلى