خالد الآنسي.. ردا على جلال الصلاحي

البول و البراز يتم وضعهما تحت أغلى الميكرسكوبات و في اثمن الأجهزة و المعدات ، و تحليلهما ، ليس حباً فيهما و انما لاجل معرفة ما يختفي فيهما من أوبئة و جراثيم و أمراض ..!

لا يكفي ان تحذر من ان يضايفك النُقرة حتى لا يعايرك في يوم من الأيام بانه عزمك في بيته او عزمك في مطعم على حسابه ، و انما احذر ان تضايفه ايضاً ، فالنّقرة ممكن يعايرك بانه تضيف في بيتك و اكل من طعامك اذا اكتشف انه لا يستطيع يعايرك بأنة ضيفك و عزمك ..!

احذر من تتصور جنبه او ان تصافحه ، فممكن يعايرك بذلك و يمن عليك بانك سمحت له بان يتصور جنبك او قبلت بان تمد يدك و تصافحه و مش بعيد يعايرك و يمن عليك بانه قبل عزومتك ..!

و احذر ان تسكن بجواره و اذا جاء ليسكن بجوارك ، فانقل من البيت و غير عنوانك ، حتى لا يمن عليك بمجاورته لك و ابتسامته في وجوه عيالك ..!

احذر من كل تعامل غير موثق مع النُقرة ، لان حقارته ليس لها حدود و ممكن يفتري عليك باي افتراء بدون خجل او حياء ، و ممكن تصل به الوقاحة للادعاء بانه من كان يسدد ايجارات بيتك و مستحقات الماء و الكهرباء عنك و ليس فقط تصل به الوقاحة الى الادعاء بانه كان يجوع عياله و يصرف عليك ، وعلى الثورة ، بدلاً عن عياله .!

النُقره ، لا يخجل من الكذب و لا يستحي من ان يكذب كذب مفضوح ، فيقول للناس ان الحوالات التي حولها لك عبر الويسترن يونيون مازالت لديه ، و مستعد ينشرها ، لانك اذا طالبته بنشرها سوف يتهرب من نشرها و يختلق اعذار جديده ليغطي بها كذبته ..!

و بدلاً من ان يقوم بنشر الفيديوهات التي تثبت خيانة سلطان العرادة و علي محسن الاحمر ، خرج يطالب مقاتلات السعودية و الامارات بقصف و دك قوات الجيش اليمني ..!

فهل ما يزال هنالك حمار مخدوع بدموع النُقره 🚽 و بتمثيلياته حول محاربة الفساد و فضح الخونة ..!

لكي تصدقوا ان الدموع كانت دموع كاذبة في عيون نُقره ، و ان حكاية الاجنبي التي تم فبركتها ، لم يكن الهدف منها فضح الفساد و تعرية المفسدين و انما هدفها التحريض على الشرعية و على الجيش و تهيئة الرأي العام لما يخطط له من قبل السعودية و الامارات لقصف قوات الجيش ..!

قلنا لكم لو كان الهدف علي محسن الاحمر و فساده كما كان يضحك عليكم النُقره ، ان قد نشر الفيديوهات التي تفضح علي محسن و تفضح سلطان العراده ، و تفضح المقدشي ، لكن المشروع اخر و هو العمل على اسقاط مأرب ..!

نحن مع اسقاط الفاسدين ، فلماذا لم ينشر النُقره التي كان يعدكم بنشرها و كان يدعي انها جيبه و انها كانت تصل اليه لايف بالصوت و الصورة..!

و الذي لم يفهم بعد كل ما حدث فهو دابه و ليس فقط هو ساذج ، لان من لديه فيديوهات بتلك الخطورة و لا ينشرها على الرغم من مرور كل هذه الفترة ، ليس اكثر من نُقره من نُقر الامارات و عيال طحنون ، التي تم تجنيدها كبؤر وساخه تستخدم ضد اليمن و ان تغلفت بقمصان محاربة الفساد و المفسدين ..!

شارك الموضوع
انتقل إلى أعلى