د. ياسين الشيباني.. فريق الأسد المُرعب !!

عندما كنتُ صبيّاً يافعا ألعب الكرة في حارة المستشفى بتعز ، كوّنت مع أترابي فريقا لكرة القدم أسميناه ( فريق الشُّعلة ) ، وكانت دلالة الإسم تعني لنا الكثير لأن (الشُّعلة) هي كُتلة من اللّهب أو النار التي تحرق كل من يقترب منها ، ومع ذلك فقد كان فريقنا يخسر معظم مبارياته أمام الفُرق الأخرى ..

ولم نحتمل بالطبع كل تلك الهزائم المُنكرة ، خاصة عندما سحقنا فريق ( النسر ) ذات مرة بعشرة أهداف مقابل هدف واحد ، ويومها كان شعورنا بالخزي والعار لا يوصف .

عندها عزمنا جميعا أن نضع حدا لخساراتنا المتوالية فكان أن اجتمعنا وقررنا تغيير اسم الفريــق من فريق ( الشُّعلة ) الى فريـق ( الأسد المُرعب) !!

ولكن ( أسدنا المُرعب ) لم يُرعب أحدا ، وخسرنا للمرة العشرين أمام فريق (النّسر) بدسته من الأهداف !!

أذكر هذه الحكاية وأضحك لها كلما فكّرتُ في حكاية (التغيير) في بلادنا ؟!

في كل مرة نخسر فيها ، أو تفشل سياساتنا ، نفكر بتغيير إسم البلد وشكل الدولة وعَلَمَها ، أو نقوم بتغيير الشعارات والدساتير والقوانين ، ولكن لا نفكر أبدا بتغيير فريق اللاعبين (!!)

شارك الموضوع

5 أفكار عن “د. ياسين الشيباني.. فريق الأسد المُرعب !!”

تم إقفال التعليقات.

انتقل إلى أعلى