فهد الشرفي: تنظيم الإخوان يتمركز في شبوة استعدادا لتسليم مأرب للحوثي

– أول تسجيل بالصوت والصورة لمسؤول في شرعية هادي يكشف فيه معلومات خطيرة
– شن أقوى هجوم على ناشطي إخوان اليمن وهدد بنشر فضائح كبار قيادات الإصلاح
– كشف عن الدور القطري في إسقاط نهم بعشرة ملايين يورو تم تسليمها لقادة إصلاحيين
– دعا إلى تحالف بين المؤتمر والانتقالي ردا على ما أسماه بالتحالف الحوثي الاخواني
– أعرب عن احتقاره لنائب الرئيس علي محسن قائلا إنه لا يستحق من أحد أن يقاتل معه
– كشف أن الحوثي ضحى بـ 23 شخصا من أفراد أسرته في حروبه مع الشرعية
– شدد على ضرورة أن يأتي قادة الشرعية بأبنائهم إلى الميدان كي يثبتوا جديتهم
– أعرب عن اعتقاده بأن الإخوان المسلمين سوف يطردون من شبوة طردة كلب دنس مسجدا..
– وصف مقاتلي الجيش الوطني في البيضاء بالدجاج قائلا: لن أقاتل من أجل دجاج في قانية
– وقال: لن أقاتل من أجل إصلاحي تتجول زوجته بالبنطال الجينز في مولات اسطنبول
.

اتهم وكيل وزارة الإعلام في حكومة الشرعية فهد طالب الشرفي جماعة الإخوان المسلمين في اليمن ممثلة في حزب الإصلاح بأن قادتها باعوا جبهة نهم بعشرة ملايين يورو دفعتها لهم دولة قطر على حساب دماء ألفي شهيد سقطوا أثناء المعارك،.
جاء ذلك في تسجيل بالصوت والصورة عبر بث مباشر من صفحته الشخصية على فيسبوك، لكن الشرفي لم يفصح عن ماهي مصلحة دولة قطر من تسليم معسكرات الشرعية في جبهة نهم للحوثي وإن كان في كلامه نوع من الإيحاء بأن قطر تعمل على إفشال السعودية في اليمن عن طريق الإخوان المسلمين.
وخاطب الإخوان بقوله نحن نعرفكم أنكم لستم رجالا ولا تستحقون أن نقاتل معكم لقد رفضت أنا شخصيا حضور اجتماعات معكم في الرياض فكيف أقاتل معكم في الميدان؟
وحذر الشرفي ناشطي الإصلاح من أن استمرارهم في الإساءة إليه سوف يضطره لإخراج قضايا تخص كبارهم إلى العلن مهددا: “عندها سوف تستوجعون وقسما بالله سوف تستوجعون .

تسليم مأرب وطرد الإخوان من شبوة طردة كلب دنس مسجدا:


وكشف الشرفي أن تنظيم الإخوان المسلمين متمثلا في حزب الإصلاح يستعد حاليا لتسليم محافظة مأرب الشمالية للحوثيين على أمل التمركز في محافظة شبوة الجنوبية الغنية بالنفط والثروات، لكنه حذر الإخوان قائلا:
“.. لن يسمح لكم بالبقاء في شبوة أو ا لتمركز فيها..”
وتابع محدثا متابعيه عن الإخوان المسلمين بقوله: سوف يطردون من شبوة طردة كلب دنس مسجدا..
وتابع وصف الإخوان بأشنع الأوصاف قائلا: “.. هؤلاء ليسوا رجالا ولن يقبلهم أحد..” وأشار الشرفي في سياق كلامه إلى أن الإصلاحيين يستخدمون اسماء مستعارة لشتم خصومهم ولا يجرؤون على الإفصاح عن أسمائهم الحقيقية لأنهم من وجهة نظره جبناء..
وقال: “لن نقاتل من أجل الإخوان المسلمين وهم شغالين علينا عسس ومخبرين ما إن تدخل الحمام إلا ورفعوا بك تقريرا كيديا.. لعنة الله على هؤلاء البياعين.”

دعا للتحالف مع الانتقالي ردا على التحالف الحوثي الإخواني:

ودعا الشرفي لإقامة تحالف بين المؤتمر الشعبي والمجلس الانتقالي الجنوبي قائلا: “.. يجب أن نضغط على قياداتنا من أجل الإسراع في إعلان تحالف مع المجلس الانتقالي سياسي ومالي وعسكري يعقبه تحالف بين قبائل الشمال الشرفاء وبين قبائل الجنوب ..
وأضاف:
ندعو لتحالف مثل هذا وأنا مستعد أن اروج لمثل هذا التحالف بعد ثبوت التحالف الحوثي الاخواني فقد أصبح التحالف المؤتمري مع المجلس الانتقالي ضرورة من أجل الجمهورية ومن أجل العروبة ومن أجل مصلحة المنطقة ككل..

ومن أهم ما ورد في تسجيل فهد الشرفي ما يلي:

ـ لو أني بقيت في صنعاء لكنت قائدا أو مشرفا لأني من قبيلة خولان بن عامر (كبرى قبائل صعدة) ومن خيرة شبابها ومتحدث ولدي قدرة سياسية، فلو بقيت مع أصحابي (يقصد الحوثي وأبناء صعدة) لكنت الآن وزيرا، ومع ذلك خرجت وأصبحت نازح ليس بيدي سوى صفحتي أتحدث منها، ويأتي بعدذلك ناشطو الإصلاح يشتمونني فيها، ألا لعنة الله عليكم.

ـ لو كنت في صنعاء لما تجرأ على شتمي أحد من ناشطي الإصلاح والدليل أنهم لا يدخلون إلى صفحة حسين العزي أو محمد البخيتي لشتمهم لأنهم يعرفون أن لديهما مليشيات قادرة على إرسال من يؤدب الشتام من هؤلاء الإصلاحيين والحوثيون يعرفون إن الإصلاحيين ” حق صميل”.
وتابع الشرفي قائلا:
لقد قاتلت في الحروب الستة كلها ضد الحوثيين ويعرفني علي محسن وجميع قادة الجيش أما اليوم فلن أقاتل من أجل بضع دجاج في قانية.
لن أنزل أقاتل تحت قيادة عبدالله صعتر! يا للعار..

أنا أرى نفسي كبيرا رفضت أن أقاتل مع بدر الدين الحوثي الذي ضحى بــ 23 شخصا من أفراد أسرته .. لقد كان الحوثي مقاتلا شرسا حتى لو كان على باطل..فهل تريدوني أن أنزل الآن أقاتل من أجل إصلاحي تتجول زوجته بالبنطال الجينز في مولات اسطنبول وميدان قاسم؟

هل أقاتل دفاعا عنك وأنت ما تساوي برقوقة واحدة يا بياع الدجاج؟

واستدرك قائلا:
عندما يكون هناك قادة أولادهم يموتون معنا في الميدان فسوف نقاتل معهم.

أما الآن هل أقاتل من أجل علي محسن بعد أن خرج من صنعاء مدعوسا؟

هل أقاتل من أجل أن يعود علي محسن رئيسا أو نائب رئيس في حين أن 99.999999 من الشعب اليمني يكرهونه وينبذونه؟

عندما يكون لدينا قادة يستحقون منا التضحية فسوف نقاتل معهم.

سنقاتل مع قادة ينبثقون من الميدان مثل قادة الجنوب أمثال أبو اليمامة وعيدروس وغيرهما الذين ظهروا من الميدان أما علي محسن وعبدالوهاب الأنسي فقد باعوا اليمن ثلاثة ألف مرة وحكموها أربعين سنة ويريدون العودة على أكتافنا؟


ـ ونظرا لخطورة وأهمية ما ورد في تسجيل فهد الشرفي قررت هيئة تحرير “يمن ليكس” إعادة بث أهم المقاطع الواردة في التسجيل.

شارك الموضوع
انتقل إلى أعلى