فتحي بن لزرق .. الشمال والانفصال!

6 سنوات من الحرب في اليمن ان الإدعاء بان الغالبية العظمى من أبناء الشمال متمسكون بالوحدة اليمنية بسبب ثروات الجنوب ومصالحهم فيه كانت أكذوبة كبرى .
6 سنوات من الحرب حوصرت فيه 90% من أراضي الشمال وقصفت لكنها استقرت امنيا وعاشت الناس ولم يمت احد من الجوع اشتغلوا وكسبوا وتكسبوا وخزنوا ورقصوا وفتحوا الاسواق التجارية والمولات وظل حالهم على ماهو عليه.
6 سنوات من الحرب اثبتت ان مقولة ان الشماليين سيموتون جوعا إذا انفصل الجنوب كانت كذبة كبيرة للغاية.
6 سنوات و 90% من الشمال بلا مرتبات لكن الناس اشتغلت وتمكنت من خلق فرص عمل جديدة .
6 سنوات من الحرب قدمت لنا شمالا مستقرا نسبيا وجنوبا تعصف به الحروب الاهلية والصراعات والفوضى والازمات المتلاحقة والصراعات الدموية.
6 سنوات من الحرب وغازنا من مأرب و دوانا من صنعاء المحاصرة وقطع غيارنا منها وكل ما عجزنا عن توفيره في عدن طلبناه من صنعاء.
6 سنوات لم نصدر فيها للشمال حتى قرن بصل واحد فيما خضارنا و فواكهنا واكلنا وشربنا يأتي من الشمال.
6 سنوات اثبتت فيها الاحداث ان الانفصال ليس خطرا على الشمال بل خطرا على الجنوب ذاته الذي غرق في صراعات دموية ليس لها اول ولا أخر وهو لايزال في اطار اليمن الواحد فكيف سيكون حاله اذا انفصل؟
هذه حقائق..
ما اكتبه اعلاه حقائق دونتها الاحداث خلال سنوات مضت.
6 سنوات من الحرب اثبتت ان ثمة عصابة مشكلة من الشمال والجنوب هي من نهبت البلاد والعباد اما الشعب فلا حول له ولاقوة وان الانفصال ليس خطرا على الشمال بقدر ماهو خطر على الجنوب ذاته.
6 سنوات اثبتت انه ومثلما كانت هناك عصابة مستفيدة من اختلالات الوحدة فإن عصابة اخرى اليوم هي فقط المستفيدة من شعارات الانفصال.

معلومات عن الحكومة الجديدة

هذه المعلومات على مسئوليتي الشخصية فيما يخص مشاورات تشكيل حكومة جديدة وتنفيذ اتفاق الرياض والمشاورات الجارية حاليا.

  • عدد الحقائب الممنوحة للمجلس الانتقالي من قبل الرئاسة 4 حقائب .
  • يطالب المجلس الانتقالي بمنحه 8 حقائب ومنح 4 للمكونات الجنوبية الأخرى لكن الرئاسة متمسكة ب4 حقائب على ان توزع 8 حقائب على المكونات الجنوبية الاخرى.
  • تتم المشاورات برعاية سعودية
  • تقدم المجلس الانتقالي بطلب نيل حقيبة وزارة الداخلية .
  • رفضت الرئاسة الطلب واكدت ان الداخلية وزارة سيادية ولازالت على موقفها.
  • قبلت الرئاسة ان يكون منصب محافظ عدن من نصيب المجلس الانتقالي على ان يقدم مرشحيه إلى الرئيس هادي ليختار واحدا منهم.
  • تم الاتفاق ان يكون منصب مدير امن عدن من نصيب الحكومة الشرعية.
  • تم الاتفاق على عدد من النقاط بين الطرفين .
    الأولى : وقف التصعيد في حضرموت وهو ماتم فعلا.
    الثانية : عودة الأمر إلى وضعها السابق في سقطرى وهو مالم يتم.
    الثالثة : إيقاف وقف اطلاق النار في ابين وهو ماتم ايضا.
    الرابعة : عودة الأموال المنهوبة للبنك المركزي وهو مالم يتم.
    ما يتعلق باستئناف تنفيذ الاتفاق هناك تفاهم مع الاشقاء في المملكة بأن مفتاح ذلك بيان واضح يعلن التراجع الكامل عن ما يسمى الادارة الذاتية وإلغاء كل ما ترتب عليها والالتزام باتفاق الرياض ،يعقبه مباشرة تسمية محافظ لعدن يرشح الانتقالي الاسماء ويختار فخامة الرئيس من يراه ويكلف شخص بتشكيل الحكومة ولا يتم الإعلان عنها الا بعد 30 يوم يتم خلالها تنفيذ الشق الأمني والعسكري في عدن وفق الاتفاق.
  • يطالب الانتقالي بتشكيل الحكومة اولا ومن ثم الشروع في تنفيذ الشق الأمني والعسكري وتصر الشرعية على تطبيق الشق الأمني والعسكري اولا.
    إلى هنا مساء الأربعاء وصلت المشاورات .
    فتحي بن لزرق
    8 يوليو 2020
شارك الموضوع
انتقل إلى أعلى